أخبار محليةالأخبار

حصريا … الإساءة للنبي (محمد) مخطط فرنسي إيراني حوثي (تفاصيل)

قبائل اليمن /صنعاء /خاص
كشفت مصادر وثيقة مقربة جدا من زعيم المتمردين الحوثيين المدعو عبدالملك الحوثي أن ما قامت به فرنسا من أساءت للنبي محمد كانت بتنسيق حوثي إيراني فرنسي.
وأضافت أن قيام فرنسا بنشر الرسوم المسيئة بالتزامن مع قرب الاحتفال بالمولد النبوى لم تكن صدفة عابرة ولكنها خطة مدبرة ليكتسب من ورائها الحوثيين تأييد شعبي وعربي لما يقومون من احتفالات بالمولد وصرف المليارات ونهب الموطنين تحت مسمى المولد وحتى يضمن الحشد الشعبي للاحتفال بالمولد الخميس القادم لنقل صورة للعالم انه يحظى بدعم جميع أبناء الشعب وكل من شارك بالحضور في الاحتفال لم يكن من أجل محمد لكنه تأييد للمسيرة القرانية.
وأشارت المصادر أن هذا التنسيق كان بين فرنسا وإيران واليمن.
وتطرقت المصادر إلى أن الحملات الإعلامية ضد المليشيات وشعارها بالموت لأمريكنا وألموت لإسرائيل بينما هي تقتل اليمنيين واتهامها بالتنسيق مع أمريكا وإسرائيل جعلت من إسرائيل وأمريكا تتحرك مؤخرا للتطبيع مع الدول المشاركة في التحالف العربي لدعم الشرعية.
منوها إلى أن هذا المخطط لاقى ردود أفعال كثيرة مؤيدة للمليشيات وأن شعارها على حق عندما هرولت دول خليجية ومشاركة في التحالف العربي للتطبيع مع إسرائيل لطمس الحقيقة الذي يفهمها الجميع .
وأكد أن لجوء المليشيات لهذه المخططات بسبب فشلها وعزوف المجتمع من حولها بسبب تعاملاتها فوجدت أن هذه الخطط ستجعل المجتمع يلتف حولها وسيدعم جبهاتها بالمال والأفراد.
وتطرقت المصادر إلى أن العقل المدبر للمليشيات بهذه الخطط هو نفسة من خطط لها بإخفاء اي إصابات بمرض كورونا في مناطق سيطرتها وهو نفسة صاحب شائعات إبرة الرحمة الذي روج لها باعطائها لأي مريض بكورونا وان هذه الإبرة كفيلة بموت الشخص.
الجدير بالذكر أن قادة الشيعة الايرانية أغلب قصورهم بفرنسا وهي من أعادتهم لحكم إيران

زر الذهاب إلى الأعلى