المجتمع

موقع البعد الرابع ومؤسسة الصحافة الإنسانية يختتمان ورشة أساسيات الصحافة الإنسانية في عدن

اختتمت اليوم الخميس بالعاصمة عدن الورشة التدريبية الخاصة بتدريب الصحفيين والصحفيات حول أساسيات الصحافة الاستقصائية التي أقامها موقع البعد الرابع بالشراكة مع مؤسسة الصحافة الانسانية وبدعم وتمويل مؤسسة فريدريش ايبرت الألمانية، وتعد هذه الدورة التدريبية الأولى من نوعها والتي استفاد منها 15 صحفيا وصحفية من محافظتي لحج والضالع.

وعلى مدى الأيام الماضية تلقى نخبة من الصحفيين الذين يمثلون محافظتي لحج و الضالع العديد من المهارات في مجال الصحافة الاستقصائية وغيرها من المعارف والمعلومات الصحفية الهامة التي ستمكنهم في المستقبل من انتاج تحقيقات استقصائية احترافية بفضل ما تلقوه من مهارات ومعلومات خلال الدورة التدريبية.

وأشار مدير البرامج في مؤسسة فريدريش ايبرت الاستاذ محمود قياح في تصريح له الى أن الصحافة الاستقصائية هي أحد أنواع الصحافة والتي يقوم فيها الصحفيين بالتحقيق في موضوع معين مثل جرائم خطيرة أو فساد سياسي أو مخالفات الشركات.

وأضاف: يقضي الصحافي الاستقصائي شهور أو سنوات في البحث وإعداد التقرير
وقد تأخر نشوء الصحافة الاستقصائية في الدول العربية لأسباب وعوامل عديدة، فالصحافة الاستقصائية لا يمكن أن تنشأ إلا في ظل قدر كافٍ من الديمقراطية التي توفر الحماية للصحافة والصحفيين، وحتى أواخر القرن العشرين تقريباً، كانت معظم الدول العربية تعاني من ضعف المنسوب الديمقراطي في أنظمتها السياسية والتشريعية خصوصاً ما تعلق منها بحريات النشر والتعبير والحصول على المعلومات، مما لم يوفر الشروط اللازمة لظهور تحقيقات استقصائية يُعتد بها.

وحرصت مؤسسة فريدرش ايبرت الألمانية وموقع البعد الرابع وبالشراكة مع مؤسسة الصحافة الانسانية على تأهيل كل المشاركين في الدورة تأهيلا عمليا يمكنهم في قادم الأيام من تطبيق ما تلقوه من مهارات عملية على أرض الواقع ، وهو ما سينعكس على دورهم كصحفيين ومراسلين وينقلهم إلى مصاف الصحافة الاحترافية والمهنية في ظل ما تشهده الساحة الإعلامية من عجز في نقل المواد الإخبارية للمتلقيين بقوالب صحفية سلسلة ومهنية.

ويهتم موقع البعد الرابع باعتباره موقعا يمنيا متخصصا في صحافة التحليل والصحافة الاستقصائية على تمكين وتعليم الصحفيين في البلاد وتأهيلهم تأهيلا علميا على الكثير من المهارات والمعارف المهنية التي ستمكنهم بالمستقبل من أن يصبحوا اسماء صحفية لامعه.

وتطمح إدارة الموقع أن يصبح اسم البعد الرابع مستقبلا كأهم المواقع المحلية التي يشار إليها بالبنان ، ليس باعتباره موقعا خبريا فحسب بل باعتباره موقع يهتم بشكل رئيسي على تحليل واستقصاء ما وراء كل الاحداث والمستجدات المتسارعة في البلاد ، بغية تعميق الأداء الصحفي والمهني في البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى